آخر الأخبار

وصلت مهمة Aditya-L1 التابعة لـ ISRO إلى علامة فارقة حيث اكتشف PAPA الانبعاث الكتلي الإكليلي

[ad_1]

حققت أول مهمة للطاقة الشمسية في الهند، Aditya-L1، إنجازًا مهمًا حيث نجحت أجهزة الاستشعار المتقدمة الموجودة على متن المركبة الفضائية في اكتشاف الانبعاثات الكتلية الإكليلية (CMEs). لعبت الحمولة، التي طورتها منظمة أبحاث الفضاء الهندية (ISRO)، — حزمة محلل البلازما لـ Aditya (PAPA) — دورًا محوريًا في التقاط هذه الملاحظات المهمة.

PAPA هو محلل للطاقة والكتلة مصمم لإجراء قياسات في الموقع لإلكترونات وأيونات الرياح الشمسية في نطاق الطاقة المنخفضة. مزودًا بمستشعرين – مسبار طاقة الرياح الشمسية الإلكترونية (SWEEP) ومحلل تكوين أيونات الرياح الشمسية (SWICAR) – يستطيع PAPA قياس الإلكترونات والأيونات في نطاقات طاقة محددة وحتى تحديد اتجاه وصول جزيئات الرياح الشمسية.

وفق ISRO البيانات، كشفت البيانات التي جمعتها PAPA عن أحداث CME مهمة، لا سيما في 15 ديسمبر 2023، وخلال الفترة من 10 إلى 11 فبراير 2024. أشارت الملاحظات إلى زيادة مفاجئة في إجمالي عدد الإلكترونات والأيونات خلال حدث ديسمبر، بما يتماشى مع القياسات التي تم الحصول عليها من الأقمار الصناعية الأخرى. في المقابل، تشير الاختلافات التي لوحظت خلال شهر فبراير إلى أحداث ثانوية متعددة مع اختلافات زمنية متميزة للإلكترونات والأيونات.

أكدت ISRO أن مستشعرات SWEEP وSWICAR الموجودة على PAPA-Aditya-L1 تعمل على النحو الأمثل، وتراقب بشكل مستمر جزيئات الرياح الشمسية في الوضع الافتراضي. تؤكد هذه الملاحظات فعالية الحمولة في مراقبة أحوال الطقس الفضائي وتحليل الظواهر الشمسية.

تم إطلاق Aditya-L1 على متن الصاروخ PSLV-C57 في 2 سبتمبر، وتم وضعه في مدار هالة حول نقطة لاغرانج 1 (L1)، على بعد 1.5 مليون كيلومتر من الأرض في اتجاه الشمس. بفضل موقعه الاستراتيجي، يمكن لـ Aditya-L1 مراقبة الشمس بشكل مستمر، مما يوفر رؤى لا تقدر بثمن حول الأنشطة الشمسية.

يحمل Aditya-L1 سبع حمولات تهدف إلى دراسة جوانب مختلفة من الشمس، بما في ذلك مراقبة ضوء الشمس وقياس البلازما والمجالات المغناطيسية في الموقع. يسلط الكشف الناجح عن تأثيرات الانبعاث الإكليلي من قبل PAPA الضوء على براعة الهند المتنامية في استكشاف الفضاء ومساهمتها في فهم ديناميكيات الطاقة الشمسية، وهو أمر ضروري للتنبؤ بتأثيرات الطقس الفضائي على الأرض والتخفيف من آثارها.

[ad_2]

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *