آخر الأخبار

الثقوب السوداء إلى النجوم الزائفة، تلسكوب جيمس ويب الفضائي يلقي الضوء على التطور الكوني

[ad_1]

من المحتمل أن يتمكن تلسكوب جيمس ويب الفضائي (JWST) من فك جزء مهم من اللغز الكوني، وتسليط الضوء على واحدة من أكثر الظواهر غموضًا في الكون – الثقوب السوداء. على عكس الأضواء المخصصة عادةً للثقوب السوداء الهائلة فائقة الكتلة، يشير اكتشاف حديث إلى أن نظيراتها الأصغر حجمًا، والتي يطلق عليها اسم “الكوازارات الصغيرة”، قد تحمل المفتاح لكشف أسرار طويلة الأمد.

تقليديا، الثقوب السوداء الهائلة، التي تبلغ كتلتها مليارات المرات كتلة الشمس، تسرق الأضواء الكونية. بمساعدة تلسكوب جيمس ويب الفضائي، اكتشف العلماء مجموعة من النجوم الزائفة غير الضخمة. أفاد موقع Space.com أن هذه “الكوازارات الصغيرة”، التي تقع ضمن نطاق كتلة شمسية تتراوح بين 10 إلى 100 مليون، تتحدى الفهم التقليدي وتقدم لمحة عن المراحل الوسيطة لتطور الثقب الأسود.

تفحص الدراسة، التي أجراها جوريت ماثي من معهد العلوم والتكنولوجيا في النمسا، الرحلة الغريبة لهذه “الكوازارات الإشكالية”. تنشأ هذه الكيانات السماوية من الزوال الكارثي للنجوم الضخمة، وتبلغ ذروتها في موت المستعرات الأعظم المتفجرة التي تولد الثقوب السوداء. وينشأ اللغز عندما تتحول هذه الثقوب السوداء الناشئة إلى أشباه النجوم بوتيرة متسارعة على ما يبدو، متحدية قوانين الفيزياء الفلكية.

قام فريق ماثي، مستخدمًا نظرة تلسكوب جيمس ويب الفضائي المميزة، بتحديد هذه “الكوازارات الصغيرة” على أنها نقاط حمراء دقيقة وسط النسيج الكوني. يمثل هذا الاكتشاف خطوة محورية في فك الشبكة المعقدة لتشكل الثقب الأسود. ويشير اللون المحمر الذي تم رصده، والذي يشير إلى وجود محيط مغبر، إلى الوجود الغامض للثقوب السوداء التي تغذي بشكل فعال، مما يؤكد حالة الكوازار الخاصة بهم.

إن اكتشاف تلسكوب جيمس ويب الفضائي غير المقصود لهذه “الكوازارات الصغيرة” يسلط الضوء على المساحة الشاسعة من الأراضي الكونية المجهولة التي تنتظر الاستكشاف. بينما يتعمق الباحثون في هذا العالم الصغير الكوني، مسلحين بالتقنيات المتطورة والفضول الذي لا يشبع، فإنهم يقتربون أكثر من كشف أسرار الكون الدائمة.

يقدم اكتشاف تلسكوب جيمس ويب الفضائي “الكوازارات الصغيرة” لمحة محيرة عن النسيج الديناميكي للكون، ويدعو البشرية إلى الشروع في رحلة مذهلة من الاكتشاف والفهم.

شيء اخر! نحن الآن على قنوات الواتساب! تابعنا هناك حتى لا تفوتك أي تحديثات من عالم التكنولوجيا. ‎لمتابعة قناة HT Tech على الواتساب اضغط هنا للانضمام الآن!

(العلامات للترجمة) الفضاء

[ad_2]

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *