آخر الأخبار

يلتقط تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لناسا NGC 604، ويكشف بعض أسرار تكوين النجوم

تولد النجوم في بيئات فوضوية ورائعة، والعلماء حريصون على فهم المزيد عن هذه العمليات. وفي طليعة هذا الاستكشاف تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا. منذ إطلاقه، أصبح يساعد علماء الفلك على رؤية هذه الأحداث السماوية بشكل لم يسبق له مثيل.

مؤخرًا، التقط تلسكوب جيمس ويب الفضائي صورتين مذهلتين لـ NGC 604، وهو مكان في مجرة ​​المثلث حيث تتشكل النجوم. ويبعد عن الأرض حوالي 2.73 مليون سنة ضوئية. تُظهر لنا هذه الصور فقاعات وخيوط طويلة من الغاز حيث تولد النجوم.

يوجد داخل NGC 604 أكثر من 200 نجم حار جدًا وضخم. تُسمى هذه النجوم بالأنواع B والأنواع O، وهي نادرة في جوارنا الكوني. لا يوجد مكان مثل NGC 604 في مجرتنا درب التبانة. نظرًا لأن NGC 604 قريب منا ومليء بالنجوم الضخمة، فهو مكان رائع للعلماء لدراسة هذه النجوم عندما يبدأون حياتهم.

في إحدى الصور الملتقطة بواسطة تلسكوب جيمس ويب الفضائي، نرى محلاقًا حمراء وكتلًا من الغاز. وتتكون هذه من الرياح القوية من النجوم الشابة والأشعة فوق البنفسجية. أنها تخلق فقاعات وتضيء الغاز المحيط بها. الخطوط البرتقالية في الصورة مصنوعة من جزيئات ذات أساس كربوني تسمى الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات (PAHs). إنها مهمة لصنع النجوم والكواكب، لكن ليس من المؤكد من أين أتت.

تظهر لنا صورة أخرى منظرًا مختلفًا لـ NGC 604. فهي تحتوي على عدد أقل من النجوم وتركز بشكل أكبر على الغاز البارد وسحب الغبار. وهذا يساعد العلماء على فهم كيفية تغير هذه المناطق مع مرور الوقت.

يبلغ عمر NGC 604 حوالي 3.5 مليون سنة ويمتد عبر 1300 سنة ضوئية. دراستها باستخدام تلسكوب جيمس ويب الفضائي تعطي نظرة فاحصة على كيفية ولادة النجوم وتطورها في عالمنا. يساعد هذا التلسكوب الرائع في كشف أسرار الكون، ويقدم نظرة ثاقبة للعمليات المعقدة لتكوين النجوم والبيئات الديناميكية التي تتشكل فيها هذه الأجرام السماوية.

شيء اخر! نحن الآن على قنوات الواتساب! تابعنا هناك حتى لا تفوتك أي تحديثات من عالم التكنولوجيا. ‎لمتابعة قناة HT Tech على الواتساب اضغط هنا للانضمام الآن!

(العلامات للترجمة) ناسا


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *