آخر الأخبار

تستعد ناسا لعرام العواصف الشمسية حيث يكشف بحث جديد عن تعقيد الظواهر الشمسية

تحسبًا لعاصفة شمسية وشيكة من المقرر أن تبلغ ذروتها بحلول عام 2025، تكثف وكالة ناسا استعداداتها للتخفيف من التأثيرات المحتملة على الأرض. تشير التوقعات الأخيرة للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) إلى توقعات منقحة للدورة الشمسية 25، مما يشير إلى ذروة أقوى من المتوقع بين يناير وأكتوبر من عام 2024.

الدورات الشمسيةوهو يتكرر كل 11 عامًا تقريبًا، وهو ما يمثل تقلبات في نشاط الشمس، ولا سيما من خلال البقع الشمسية، وهي المناطق التي يكون فيها المجال المغناطيسي قويًا بشكل استثنائي. ومع الذروة المقبلة، تتزايد المخاوف بشأن العواقب المحتملة على كوكبنا.

استكشاف الانفجار الشمسي في 17 أبريل 2021

تاريخياً، أظهرت العواصف الشمسية قدراتها التخريبية. في 17 أبريل 2021، أدى انفجار شمسي غير عادي إلى إرسال سحابة ضخمة من المواد الشمسية تندفع إلى الفضاء، لتصل إلى سرعات قريبة من سرعة الضوء. وقد سلط هذا الحدث، الذي لاحظته مركبات فضائية متعددة في مواقع مختلفة بين الشمس والأرض، الضوء على الطبيعة المتنوعة لجسيمات الطاقة الشمسية (SEPs) التي تم إطلاقها خلال مثل هذه الظواهر.

وقام فريق من العلماء، بقيادة نينا دريسنج من جامعة توركو، بدراسة خصائص الجسيمات وأصولها. التحليل، نشرت في علم الفلك والفيزياء الفلكية، كشفت أن SEPs يمكن أن تشكل تهديدًا للتكنولوجيا، بما في ذلك الأقمار الصناعية وأنظمة تحديد المواقع، في حين أن البشر في الفضاء أو على مسارات الطيران القطبية قد يتعرضون للإشعاع الضار.

أسرار الطاقة الشمسية

بشكل حاسم، أظهر البحث أن SEPs الناتجة عن هذا الحدث نشأت من مصادر متعددة وتم دفعها في اتجاهات مختلفة وبسرعات متفاوتة. اقترحت الدراسة أن الإلكترونات والبروتونات، التي تشكل SEPs، قد يكون لها أصول وتسارعات متميزة، مما يسلط الضوء على مدى تعقيد الأحداث الشمسية.

ويؤكد هذا الاكتشاف أهمية اعتماد نهج متعدد وجهات النظر لاستكشاف الفضاء. بينما تستعد ناسا لمهام الفيزياء الشمسية المستقبلية، بما في ذلك Geospace Dynamics Constellation وSunRISE وPUNCH وHelioSwarm، سيكون التركيز على نشر مركبات فضائية متعددة للحصول على فهم أكثر شمولاً للظواهر الشمسية المنتشرة على نطاق واسع.

تستعد البعثات القادمة، مثل MUSE وIMAP وESCAPADE، للتعمق أكثر في الأحداث الشمسية المتفجرة وتسارع الجسيمات داخل النظام الشمسي. وبينما تستعد الأرض لاقتراب الذروة الشمسية، يظل التزام ناسا بتعزيز فهمنا لهذه الأحداث السماوية أمرًا بالغ الأهمية في حماية كل من التكنولوجيا والمساعي البشرية.

(علامات للترجمة)العاصفة الشمسية


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *