آخر الأخبار

دعوى قضائية ضد شركة أبل: شركة آبل التي صممها ستيف جوبز تشبه “فندق كاليفورنيا، يمكنك تسجيل المغادرة ولكن لا يمكنك المغادرة أبدًا”

أطلق عليها “حديقة مسورة” أو نظامًا بيئيًا، ولكن في قلب الدعوى القضائية الأمريكية ضد شركة Apple يوم الخميس، تكمن الطرق العديدة التي تجعل الشركة العملاء يظلون مخلصين لمنتجاتها.

– أبل مقابل أجهزة الكمبيوتر –

في وقت مبكر جدًا من تاريخها الذي يبلغ نصف قرن تقريبًا، اتخذت شركة Apple قرارًا بأن منتجاتها يجب أن تتميز بمفردها ولا ينبغي دمجها مع منتجات من شركات أخرى.

مع ترويج المعجبين لتصميمها الأفضل وواجهتها الأسهل، غالبًا ما أثارت أجهزة كمبيوتر Apple انتقادات لاذعة من مستخدمي أجهزة الكمبيوتر الشخصية الذين اعتبروا منتجاتها بمثابة قيود تكنولوجية، مما حرم المستخدمين من المرونة في إضافة البرامج والميزات على النحو الذي يرونه مناسبًا.

لم تترك هذه الروح شركة Apple مطلقًا، وهي توضح بشكل كبير الاتهامات الموجهة ضد شركة Apple: الشركة التي بناها ستيف جوبز تشبه فندق كاليفورنيا، يمكنك المغادرة ولكن لا يمكنك المغادرة أبدًا.

– نظام التشغيل أو لا شيء –

في شركة Apple، تعد الأجهزة دائمًا مركز عالمها، وقبل ظهور iPhone، كان النجم القطبي هو كمبيوتر Mac الذي لن يعمل على نظام التشغيل Windows الذي يهيمن على العالم من Microsoft، أو يستخدم ماوسًا لم يُصنع من أجله. تفاحة.

تم تصميم برامج Apple خصيصًا لأجهزتها وتهدف إلى توفير تكامل سلس. لا يُسمح لك ببساطة بتشغيل أي نظام تشغيل آخر غير نظام تشغيل Apple على أجهزة Apple. الاثنان كواحد.

غالبًا ما يُجري عالم Apple مقارنات بالسلع الفاخرة بدلاً من التكنولوجيا. للبقاء في هذا الكون، عليك أن تدفع علاوة والخصومات نادرة.

– حديقة تنمو –

مع ثورة iPhone التي جعلت شركة Apple واحدة من أكثر الشركات ربحية في التاريخ، نما النظام البيئي.

في عام 2012، كانت سماعات الرأس تتطلب كابل Lightning الخاص بشركة Apple فقط ولم يعد مقبس الصوت الذي كان يعمل بشكل جيد منذ ظهور Sony Walkman. أصبحت أجهزة الشحن القديمة من Apple قديمة أيضًا.

وعلى الرغم من أنه يمكنك بسهولة مشاركة الوسائط والملفات بين أجهزة iPhone، إلا أن الأمر أكثر تعقيدًا عند المشاركة بين iPhone وAndroid.

يمتد النظام البيئي لشركة Apple الآن إلى ما هو أبعد من منتجات الأجهزة ليشمل خدمات مثل iCloud وApple Music وApp Store – وهنا وجدت الشركة نفسها في مأزق مع المنظمين.

تتهم شركات مثل Spotify وMeta وEpic Games، الشركة المصنعة للعبة Fortnite، شركة Apple بجعل من الصعب عليها النمو على iPhone، في حين أن الهاتف الذكي هو المكان الذي تتم فيه الغالبية العظمى من الحوسبة الاستهلاكية الآن.

ليس هناك شك في أن أجهزة iPhone تعمل بشكل جيد مع أجهزة Apple الأخرى مثل أجهزة Mac وApple TV.

ووفقًا لمنتقدي الشركة، كلما أصبح المستخدمون أكثر انغماسًا في نظام Apple البيئي، أصبح من الصعب التحول إلى المنتجات أو الخدمات المنافسة من الشركات الأخرى.

التحول من جهاز iPhone يصبح أشبه بفقدان محفظتك: إنها مشكلة كبيرة تتطلب إعادة برمجة مرهقة وملحقات جديدة وتعلم طريقة جديدة للتفاعل مع كمبيوتر الجيب الخاص بك.

تخلى عن iPhone وسيتعين عليك التخلي عن Apple Watch، أو اقبل عالمًا تكون فيه سماعات Airpods الخاصة بك معيبة وأقل موثوقية وقد يفوتك تحديث مهم للتلفزيون.

تأثير “الحجز” هذا هو الدافع الرئيسي للقضية الأمريكية ضد شركة أبل – حيث تقوم الشركة المصنعة للآيفون بإغلاق المخارج لرفع الأسعار على العملاء الذين يشعرون أنهم لا يستطيعون الذهاب إلى أي مكان آخر.

– الخطر يتربص –

تقول شركة Apple إن عالمها هو جزء من جاذبية الشركة الفريدة للمستهلكين الذين يريدون الموثوقية والأمان والسهولة التي يمكن أن يوفرها النظام المغلق المصمم بشكل جميل.

عالم أندرويد، على سبيل المثال، أكثر خللاً وعرضة للبرامج الضارة والأخطاء، كما يقول عشاق أبل.

وتقول الشركة إن الرسوم المفروضة على المطورين والشركات هي التكلفة العادلة للدخول إلى عالم أبل هذا.

شيء اخر! نحن الآن على قنوات الواتساب! تابعنا هناك حتى لا تفوتك أي تحديثات من عالم التكنولوجيا. ‎لمتابعة قناة HT Tech على الواتساب اضغط هنا للانضمام الآن!

(علامات للترجمة) أبل (ر) ستيف جوبز (ر) آيفون


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *