آخر الأخبار

شاكتي وشيفا: ثنائيات النجوم القديمة في قصة خلق مجرة ​​درب التبانة

اكتشف العلماء مؤخرًا تيارين قديمين من النجوم داخل مجرة ​​درب التبانة، يطلق عليهما اسم شاكتي وشيفا، مما يلقي الضوء على المراحل الأولى لتشكل المجرة. ويعتقد أن هذه الهياكل النجمية، التي تم تحديدها باستخدام بيانات من تلسكوب جايا الفضائي، قد اندمجت مع درب التبانة منذ حوالي 12 مليار سنة، مما يوفر أدلة حيوية حول تطورها المبكر.

سميت شاكتي وشيفا على اسم آلهة هندوسية، وتتكون من نجوم لها تركيبات كيميائية مماثلة، مما يشير إلى أنها تشكلت قبل حوالي 12-13 مليار سنة. ويتمتع كل هيكل بكتلة أكبر بنحو 10 ملايين مرة من كتلة الشمس، مما يؤكد أهميتها في السنوات التكوينية للمجرة.

يمثل هذا الاكتشاف علامة فارقة حاسمة في فهم الطفولة المضطربة للمجرة.

يسلط الباحث الرئيسي خياطي مالهان من معهد ماكس بلانك لعلم الفلك الضوء على أهمية الدراسة في معالجة الأسئلة الأساسية حول تكوين المجرات. مجرة درب التبانة، وهي مجرة ​​حلزونية واسعة تستضيف مليارات النجوم، تعود أصولها إلى هذه الهياكل النجمية البدائية.

ولعب Gaia، الذي تم إطلاقه في عام 2013، دورًا محوريًا في تحديد شاكتي وشيفا، مستفيدًا من قدراته على رسم الخرائط الدقيقة لاكتشاف وجودهما. تقع هذه التدفقات النجمية على بعد 30 ألف سنة ضوئية من مركز المجرة، وتوفر معلومات قيمة عن المراحل الأولى لدرب التبانة.

وتعتمد الدراسة على النتائج السابقة، بما في ذلك تحديد “القلب القديم المسكين” لمجرة درب التبانة، وهي مجموعة أخرى من النجوم القديمة داخل قلب المجرة. إن التركيبة المميزة لشيفا وشاكتي، والتي تتميز بمعدنيتها المنخفضة، تميزهما عن النجوم الأخرى في المجرة.

بينما يتعمق الباحثون في تاريخ درب التبانة، فإن مسوحات غايا المستقبلية تبشر بالخير في الكشف عن تطورها منذ بدايتها قبل أكثر من 13 مليار سنة. ويؤكد مالهان على الحاجة إلى دراسات شاملة لرسم صورة أوضح لتكوين المجرة وتطورها عبر خطها الزمني الكوني الواسع.

(علامات للترجمة) مجرة ​​درب التبانة


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *