آخر الأخبار

توقع الألعاب النارية الشمسية: ما يمكن توقعه خلال كسوف الشمس الكلي في 8 أبريل

[ad_1]

مع اقتراب كسوف الشمس الكلي في 8 أبريل، يستعد مراقبو السماء لعرض فلكي لا يَعِد بعرض آسر للظلام فحسب، بل أيضًا بإمكانية مشاهدة ظواهر شمسية نادرة. بالنسبة لأولئك المحظوظين الذين كانوا في طريق الكسوف الكلي، ستوفر فترة قصيرة من الظلام، المعروفة باسم الكسوف الكلي، فرصة فريدة لمراقبة هالة الشمس دون الحاجة إلى نظارات كسوف الشمس.

خلال فترة الكسوف الكلي، يمكن للمراقبين إلقاء نظرة خاطفة على الأبراج ذات اللون الوردي الداكن وحلقات من البلازما المشحونة كهربائيًا والتي تمتد إلى الفضاء، والمعروفة باسم البروزات. وقد تم رصد هذه الهياكل المذهلة بوضوح خلال آخر كسوف كلي للشمس في أستراليا في عام 2023، ومن المتوقع أن تظهر بشكل مذهل مرة أخرى، نظرا لنشاط الشمس المتزايد خلال دورتها الشمسية التي تبلغ 11 عاما، والمعروفة باسم الحد الأقصى للطاقة الشمسية.

بالإضافة إلى الشواظات، قد تتاح لمراقبي السماء فرصة مشاهدة ظواهر شمسية نادرة أخرى أثناء الكسوف الكلي. إحدى هذه الظواهر هي قذف الكتلة الإكليلية (CME)، والذي يحدث عندما تقذف الشمس كمية هائلة من المجال المغناطيسي وكتلة البلازما من هالتها. في حين أن احتمالية مراقبة الانبعاث الإكليلي أثناء الكسوف الكلي غير مؤكدة، إلا أن علماء الفلك ما زالوا متفائلين بهذا الاحتمال.

هناك ظاهرة أخرى يجب مراقبتها وهي التوهجات الشمسية، وهي انفجارات قوية من الطاقة تنبعث منها أشكال مختلفة من الإشعاع. على الرغم من ندرتها، من المحتمل أن تتبع التوهجات الشمسية الانبعاث الإكليلي الإكليلي وتظهر على شكل انفجارات قصيرة من الضوء المرئي وموجات الراديو المرئية بالقرب من سطح الشمس.

بالإضافة إلى ذلك، قد يشهد المراقبون بروزًا بركانيًا، وهي هياكل شمسية ضخمة تنفصل عن سطح الشمس وتتوسع في النظام الشمسي. على الرغم من أن هذه الأحداث أقل شيوعًا، إلا أنها توفر مشهدًا رائعًا لأولئك الذين يحالفهم الحظ في مشاهدتها.

على الرغم من قصر مدة الكسوف الكلي، إلا أن الجهود جارية لتمديد وقت المراقبة والتقاط هذه الأحداث الشمسية النادرة. تهدف مبادرات مثل مشروع Citizen Continental-America Telescope Eclipse (CATE 2024) إلى توثيق الكسوف بأكمله، وتوفير رؤى قيمة حول سلوك الشمس خلال هذا الحدث النادر.

(علامات للترجمة) كسوف الشمس

[ad_2]

المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *