الهواتف الذكية

يستهدف المحتالون مستخدمي eSIM: طريقة عملهم وكيفية الحفاظ على سلامتهم

يبحث المحتالون باستمرار عن فرص جديدة لاستغلال نقاط الضعف والحصول على وصول غير مصرح به إلى المعلومات الحساسة. أحد هذه الاتجاهات التي ظهرت مؤخرًا هو استهداف تقنية eSIM، مما يشكل تحديًا جديدًا لمستخدمي الأجهزة المحمولة في جميع أنحاء العالم.

سلطت التقارير الواردة من BleepingComputer الضوء على أحدث تكتيكات المحتالين: سرقة أرقام الهواتف عن طريق نقلها إلى بطاقة eSIM جديدة. ويمثل هذا تحولًا كبيرًا في نهجهم، مما يعرض المستخدمين لمخاطر جديدة ويستلزم المزيد من اليقظة.

ولكن ما هي شريحة eSIM بالضبط، وكيف يستغلها المحتالون؟

وحدات هوية المشترك المضمنة (eSIMs) هي نظيرات رقمية لبطاقات SIM الفعلية، الموجودة على شريحة الأجهزة المحمولة. من خلال توفير إمكانات إعادة البرمجة عن بعد، تتيح بطاقات eSIM للمستخدمين تفعيلها وإلغاء تنشيطها من خلال عمليات مسح رمز الاستجابة السريعة التي يقدمها مقدمو الخدمة. على الرغم من أنها مريحة للمستخدمين، إلا أن هذه الميزة ذاتها أصبحت هدفًا لمجرمي الإنترنت الذين يسعون إلى تجاوز الإجراءات الأمنية.

لقد تطورت طريقة عمل هؤلاء المهاجمين جنبًا إلى جنب مع التقدم التكنولوجي. لذلك، بدلاً من الاعتماد فقط على أساليب الهندسة الاجتماعية أو المساعدة الداخلية، يستغل المحتالون الآن نقاط الضعف في حسابات الهاتف المحمول باستخدام بيانات الاعتماد المسروقة.

وبمجرد حصولهم على حق الوصول إلى حساب الضحية، يبدأون عملية نقل رقم الهاتف إلى جهاز جديد عن طريق إنشاء رموز الاستجابة السريعة داخل الحسابات المختطفة، والسيطرة بشكل فعال على رقم الضحية.

يمكن أن تكون عواقب الوقوع ضحية لمثل هذه الهجمات وخيمة. بمجرد أن يتحكم المحتالون في رقم هاتف الضحية، يمكنهم استغلاله للقيام بأنشطة احتيالية مختلفة، بما في ذلك الوصول غير المصرح به إلى الحسابات والخدمات الحساسة، مما قد يؤدي إلى خسارة مالية وسرقة الهوية.

إذًا، كيف يمكن لمستخدمي الأجهزة المحمولة حماية أنفسهم من الوقوع فريسة لعمليات الاحتيال التي تستهدف شريحة eSIM الإلكترونية؟

أولاً وقبل كل شيء، من الضروري اعتماد ممارسات أمنية قوية. يتضمن ذلك استخدام كلمات مرور قوية وفريدة لجميع الحسابات وتمكين المصادقة الثنائية كلما أمكن ذلك. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المستخدمين التفكير في تنفيذ تدابير أمنية إضافية، مثل استخدام مفاتيح الأمان الفعلية أو تطبيقات المصادقة، خاصة للحسابات المهمة مثل الخدمات المصرفية والبريد الإلكتروني.

باعتبارك مستخدمًا للهاتف المحمول، فإن مسؤولية البقاء متقدمًا بخطوة على هؤلاء المحتالين هي مسؤوليتك وحدك. ومن ثم، ننصحك باتخاذ الخطوات اللازمة للحفاظ على جهازك (أجهزتك) محميًا من هذه التهديدات.

باعتبارك مستخدمًا للهاتف المحمول، فإن مسؤولية البقاء متقدمًا بخطوة على هؤلاء المحتالين هي مسؤوليتك وحدك. ومن ثم، ننصحك باتخاذ الخطوات اللازمة للحفاظ على جهازك (أجهزتك) محميًا من هذه التهديدات.

يعد البقاء على اطلاع بأحدث التهديدات السيبرانية والبقاء يقظًا أيضًا من العناصر الأساسية للبقاء آمنًا. ومع اكتساب تقنية eSIM المزيد من الاهتمام، فمن المحتمل أن يستمر المحتالون في استهدافها لأغراضهم الشريرة. إذا كان بإمكانك أن تكون استباقيًا وتتخذ الخطوات اللازمة لتأمين أصولك الرقمية ومعلوماتك الشخصية، فيمكنك تقليل خطر الوقوع ضحية لعمليات الاحتيال الخاصة ببطاقة eSIM.

ومع ذلك، لاحظ أنه على الرغم من أن ظهور تقنية eSIM يوفر العديد من الفوائد، إلا أنه يواجه أيضًا تحديات أيضًا، خاصة فيما يتعلق بالأمان. باعتبارك مستخدمًا للهاتف المحمول، فإن مسؤولية البقاء متقدمًا بخطوة على هؤلاء المحتالين هي مسؤوليتك وحدك. يمكنك القيام بذلك من خلال تنفيذ تدابير أمنية قوية والبقاء على اطلاع بأحدث التهديدات والتكتيكات حتى لا تقع ضحية.


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *