آخر الأخبار

تحذير حكومي: لا تستخدم منافذ USB العامة لشحن هواتفك الذكية

أصدرت الحكومة تحذيرا تحث فيه المواطنين على توخي الحذر عند استخدام محطات شحن الهواتف العامة في أماكن مثل المطارات والمقاهي والفنادق ومواقف الحافلات. ويأتي هذا التحذير وسط مخاوف متزايدة بشأن “احتيال شاحن USB”، وهو تكتيك يستخدمه مجرمو الإنترنت لاستغلال الأفراد المطمئنين الذين يعتمدون على هذه المحطات أثناء التنقل.

تشكل عملية احتيال شاحن USB خطرًا كبيرًا، حيث تستغل ثقة الأفراد الذين يعتمدون على منافذ الشحن العامة. يستخدم مجرمو الإنترنت تكتيكًا يسمى “Juice-jacking” لاختراق هذه المنافذ وشن هجمات على الأجهزة المتصلة.

ما هو “عصير الاصطياد”

من خلال سرقة البيانات، يمكن للمتسللين سرقة البيانات الحساسة أو زرع برامج ضارة على أجهزة المستخدمين المطمئنين. عندما يقوم الأفراد بتوصيل أجهزتهم الذكية بمنافذ مخترقة، فإنهم يعرضون أنفسهم دون قصد لسرقة بيانات محتملة، أو تثبيت برامج ضارة، أو اختطاف الأجهزة.

وللحماية من مثل هذه التهديدات، إليك بعض التدابير الاستباقية التي يجب مراعاتها:

1. استخدم منافذ الحائط الكهربائية أو احمل الكابلات الشخصية/بنوك الطاقة: قم بتفضيل المنافذ الكهربائية التقليدية عند توفرها، أو قم بإحضار كابلات الشحن أو بنوك الطاقة الخاصة بك لتجنب استخدام محطات USB العامة.

2. قم بتأمين جهازك وتجنب الاقتران بأجهزة غير معروفة: قم بتنفيذ ميزات أمان الجهاز مثل قفل رقم التعريف الشخصي أو كلمة المرور، وتجنب الاتصال بأجهزة غير مألوفة أو غير موثوقة لمنع الوصول غير المصرح به أو اختراق البيانات.

3. فكر في شحن جهازك عند إيقاف تشغيله: يؤدي شحن الأجهزة أثناء إيقاف تشغيله إلى تقليل التعرض للتهديدات الخارجية، مما يقلل من مخاطر الهجمات الإلكترونية.

4. حافظ على تحديث البرامج: قم بتحديث برامج هاتفك الذكي بانتظام لتصحيح الثغرات الأمنية والبقاء محميًا ضد التهديدات الناشئة.

5. تثبيت برنامج الكشف عن البرامج الضارة: فكر في تثبيت برنامج الكشف عن البرامج الضارة أو الفيروسات لمزيد من الأمان ضد الهجمات الضارة.

ماذا تفعل إذا كنت ضحية:

إذا وقعت ضحية لعملية احتيال شحن USB، فأبلغ عنها على الفور عن طريق الاتصال بالرقم 1930 أو تقديم بلاغ عن الاحتيال عبر الإنترنت على من الضروري اتخاذ إجراء سريع لمعالجة أي عواقب محتملة لعملية الاحتيال.

(علامات للترجمة) الأمن السيبراني


المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *